Sunday, 7/6/2020 | 9:02 UTC+0
Libyan Newswire

‫وزير المالية الفلبيني يدعو إلى مزيد من الدعم والسلطة الممنوحة لرئيس بنك التنمية الآسيوي لكي يتمكن البنك من الرد بقوة على أزمة كوفيد – 19

مانيلا، الفليبين، 31 آذار/مارس، 2020 / بي آر نيوزواير / — حث وزير المالية في جمهورية الفلبين، كارلوس دومينيغز، زملاءه حكام بنك التنمية الآسيوي لتمكين رئيسه السيد ماستاسوغو أساكاوي من الحصول على سلطات استنسابية إضافية في اتخاذه إجراءات للتصدي للأزمة الصحية الطارئة المتصلة بفيروس كوفيد – 19 وأي تبعات اقتصادية له.

Department of Finance, Republic of the Philippines Logo

وفي رسالة إلى زملائه حكام بنك التنمية الآسيوي، قال دومينيغز إن منح الرئيس أساكاوا بعض المتسع في التصرف، “في حدود معقولة، في التعامل مع ميزانية المؤسسة والموافقة على المبادرات المتعلقة بالأزمة سيقطع شوطا طويلا في ضمان اتخاذ إجراءات حاسمة وفي الوقت المناسب من قبل البنك في محاربةكوفيد-19والتداعيات الاقتصادية التي ستلي ذلك “.

وقال دومينغيز في رسالته التي بعث بها بالبريد الإلكتروني إلى 67 إلى محافظي البنك، “الآن، أكثر من أي وقت مضى، يتعين علينا، مجلس حكام بنك التنمية الآسيوي، أن نقوم بدورنا لدعم إدارة البنك في ضمان تنفيذ مهامها المعلنة بأقصى قدر من الكفاءة والفعالية. لذلك، أدعو زملائي المحافظين لتمكين رئيس البنك الموثوق وإدارة البنك بالعمل جنباً إلى جنب مع حكومات البلدان الأعضاء النامية في التعامل مع الأزمة بطريقة سريعة الاستجابة.”

كما تم تقديم نسخة من الرسالة إلى الرئيس أساكاوا.

وأضاف دومينيغز: “تتطلب الأوقات الاستثنائية اتخاذ إجراءات استثنائية. ويجب منح الرئيس درجة معينة من السلطة الاستنسابية في الأمور الإدارية، مثل تخصيص ميزانية البنك وسلطته للموافقة على البرامج والمشاريع المتعلقة بالأزمات، ضمن حدود معقولة“.

وأشار دومينغز إلى أن أزمة الصحة العالمية التي أحدثها وباء كوفيد-19أجبرت الحكومات على إعادة التفكير في أولوياتها و”فرض تغيير نموذجي في طريقة تعاملها مع المخاوف العالمية“.

في خضم هذه الأزمة وبعدها، قال دومينغز إن بنك التنمية الآسيوي يحتاج إلى “الوقوف أطول” بين مؤسسات التنمية الأخرى.

وقال “سيتطلب منا هذا، مجلس محافظي بنك التنمية الآسيوي، اتخاذ إجراءات جريئة لتحقيق هذه الرؤيا“.

وقال دومينغز إن هناك حاجة إلى خطوات جذرية لهزيمةكوفيد-19، إن مجموعة الإجراءات الحاسمة التي اتخذها بنك التنمية الآسيوي منذ أوائل شباط/فبراير تحت إدارة الرئيس أساكاوا تثبت أن القيادة القوية المترجمة إلى أفعال يمكن أن “تؤدي إلى اختلاف في حياة الكثيرين“.

وقال دومينغز: “من بين المؤسسات المالية الدولية، فإن بنك التنمية الآسيوي يقف في الطليعة لناحية الإجراءات الحاسمة للمساعدة في هزيمةكوفيد-19“.

وأشار دومينغز إلى أنه علاوةً على تقديم حزمة مساعدة بقيمة 6.5 مليار دولار أميركي إلى اقتصادات الدول الأعضاء، جنبًا إلى جنب مع المنح والقروض من القطاع الخاص، أبقى بنك التنمية الآسيوي الجمهور على علم بانتظام بتحليلاته الاقتصادية في الوقت المناسب لتأثيركوفيد-19، ويواصل الحوار مع المنظمات الدولية وشركاء التنمية حول صياغة حلول عالمية للأزمة التي يسببها الفيروس.

وقال “في هذه الأوقات الصعبة نجد مجلس إدارة البنك الآسيوي للتنمية يعمل بشكل وثيق وبسرعة وتصميم حازم وقيادة بتوجيه وهدفية واضحين.”

وشكر دومينغز الرئيس أساكاوا ومجلس إدارة وموظفي بنك التنمية الآسيوي على “العمل الدؤوب والاستجابة السريعة لاحتياجات البلدان الأعضاء النامية التي تكافح من أجل احتواء انتشار الفيروس“.

في الفلبين، قال دومينغز، إن الحكومة تتخذ خطوات صارمة لضمان سلامة شعبها وتخفيف الآثار الصحية والاقتصادية والاجتماعية لـكوفيد-19.

وقال دومينغز: “في حين أن سرعة معالجة الآثار الصحية لـ كوفيد-19 تقع علينا، فإن التحدي الأكبر الذي يواجه الحكومات والقادة الآن هو كيف يمكننا بشكل جماعي معالجة التداعيات الاقتصادية الحتمية التي ستنتج عن هذا الوباء.”

الشعار: https://mma.prnewswire.com/media/1138491/DOF_logo_Logo.jpg

 

Tags:
-->