Friday, 13/12/2019 | 8:41 UTC+0
Libyan Newswire

‫تصنيف دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حسب مستويات إتقان الإنجليزية ضمن مؤشر يضم 100 دولة

EF Education First (EF):
تصنيف دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حسب مستويات إتقان الإنجليزية ضمن مؤشر يضم 100 دولة

الرياض، 12 نوفمبر 2019: أطلقت شركة إي أف إديوكيشن فيرست النسخة التاسعة لمؤشر إي أف لإتقان اللغة الإنجليزية (EF EPI)، استناداً على بيانات تم جمعها حول 2.3 مليون شخص ممن لا يتحدثون الإنجليزية كلغة أم. ومثّل المشاركون في الاستقصاء 100 دولة مختلفة، بينها السعودية ومصر والإمارات وغيرها من الدول العربية.

وتحمل هولندا هذا العام لقب الدولة ذات أعلى مستوى لإتقان الإنجليزية في العالم، لتتفوق على السويد، التي تصدّرت قائمة العام الماضي. وتصدرت البحرين قائمة الدول العربية في مؤشر هذا العام.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_v12nndc9/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

وتستند درجات مؤشر إي أف لإتقان اللغة الإنجليزية على نتائج اختبار إي أف النموذجي للغة الإنجليزية (EF SET)، وهو اختبار اللغة الإنجليزية العالمي الأول المتاح مجاناً على الإنترنت. واستخدمت آلاف المدارس والشركات والحكومات هذا الاختبار كأداة تقييم على النطاق الواسع.

وتخلّفت منطقة الشرق الأوسط عن مناطق العالم في مستويات إتقان اللغة الإنجليزية، بحسب المؤشّر. ولسوء الحظ، بيّنت النتائج أن البالغين الشباب في الشرق الأوسط يتقنون الإنجليزية بمستوى شبيهة إلى حد ما بالكبار فوق سن الـ40 سنة. وقد تشير هذه البينات إلى أن تعليم اللغة الإنجليزية في مدارس المنطقة لم يتطور مع مضيّ السنوات. ومن جهة ثانية، أظهرت النتائج تقارباً كبيراً في مستويات الإتقان بين البالغين في دول المنطقة، إذ لا تفصل سوى 9 درجات بين البحرين، التي أحرزت أفضل معدل، وليبيا، التي تذيّلت قائمة هذا العام.

ويشير التقرير إلى وجود علاقة مباشرة بين وسطي دخل الفرد والمستوى المعيشي في دولة، وبين متوسط إتقان اللغة الإنجليزية بين البالغين فيها. أيضاً، مع تمثيل الصادرات قرابة الـ20 في المائة من ناتج التجارة العالمي، تبنّي الإنجليزية كلغة التواصل سيختصر المزيد من التكاليف على الشركات والحكومات. كل هذه مؤشرات مهمة لا يجب إغفالها ضمن جهود إعادة ابتكار سبل تأهيل الموارد البشرية الشابة التي تمثل غالبية سكان منطقة الشرق الأوسط.

وبالحديث عن السعودية، قال جون بيرنستروم، المدير العام لإي أف إديوكيشن فيرست في المملكة: “يصدر مؤشر إي أف لإتقان اللغة الإنجليزية لهذا العام بينما تسير إعادة ابتكار الاقتصاد السعودي على قدم وساق. وبينما تستثمر البلاد بسخاء في تعليم وتدريب رأس مالها البشري الشاب، يهدف تقريرنا إلى وضع مستوى إتقان اللغة الإنجليزية في السعودية ضمن إطار التطورات المحلية، وإلقاء الضوء على أفضل طرق تحسينه في المستقبل”.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_umfolamx/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

ويشارك تقرير هذا العام مؤشر إي أف لإتقان اللغة الإنجليزية للمدارس (EF EPI-s)، وهو تقرير شريك تم إطلاقه مع المؤشر. ويقيس مؤشّرنا للمدارس مهارات اكتساب اللغة الإنجليزية من قبل طلاب المدارس المتوسطة والثانوية من 43 دولة، من بينها المملكة العربية السعودية.

ويمكن تحميل تقرير إي أف لإتقان اللغة الإنجليزية ومؤشر إي أف لإتقان اللغة الإنجليزية للمدارس وملخّصات عن أداء كل منطقة أو دولة مشاركة عن طريق الرابط www.ef.com/sa/epi/. للمزيد من التفاصيل، يرجى التواصل مع ساره حسنsarah.hassan@ef.com

 حول إي أف إديوكيشن فيرست

إي أف إديوكيشن فيرست هي شركة تعليم دولية تركّز على اللغة والتعليم والتجارب الثقافية. تم تأسيسها في العام 1965، واتّخذت “جعل العالم أكثر انفتاحاً عن طريق التعلّم” مهمّة لها. تضم إي أف  اليوم أكثر من 600 معهداً ومكتباً في أكثر من 50 دولة حول العالم، وهي الشريك الرسمي للتدريب اللغوي لألعاب طوكيو الأولمبية والبارالمبية للعام 2020.

Logo – https://mma.prnewswire.com/media/1021478/EF_Education_First_Logo.jpg
Photo – https://mma.prnewswire.com/media/1027036/EF_English_Index.jpg

 

Tags:
-->