Tuesday, 15/10/2019 | 3:28 UTC+0
Libyan Newswire

مؤسسة بول جي ألن تعلن منحا إنسانية جديدة لتلبية الاحتياجات في الوقت الحقيقي في غرب أفريقيا الذي ضربه فيروس إيبولا

- الدعم سيوفر احتياجات أساسية مهمة وبنية أساسية؛ منظمات عمل ضد الجوع، أميريكيرز ودايركت ريليف ستحصل على جزء من تبرع ألن الجديد البالغ 100 مليون دولار

سياتل، 7 تشرين الثاني/نوفمبر، 2014 / بي آر نيوزوتاير — أعلن رجل الخير المحسن بول جي ألين اليوم عن منح جديدة لتوفير الإغاثة الإنسانية الفورية لتلبية الاحتياجات الإنسانية الأساسية التي يهدد بها انتشار مرض إيبولا في غرب أفريقيا. وبدءا باليوم، فإن هذه المنح ستمكن منظمات العون من تقديم الغذاء والإمدادات وأطقم الوقاية من المرض فضلا عن إعادة بناء مراكز العلاج المحلية في المناطق التي ضربها إيبولا.

وفي الشهر الماضي، أعلن السيدألينأنهسيزيد التزامهلمحاربةفيروس الإيبولاإلى 100مليوندولار على الأقل. وبهذه المنح الأخيرة، يكون السيد ألن قد خصص أكثر من نصف مبلغ الـ 100 مليون دولار الذي التزم به لمشاريعمخصصة لمنع واحتواء ومعالجةوالتصدي لآثارايبولا.

التزاماتالسيدألنالجديدةللجهودالإنسانيةهي:
• منحة بقيمة1.9مليون دولار لمنظمة Action Against Hunger (العمل ضد الجوع)، لتوفير الغذاءللمرضىالمعزولين، وبناء أكشاكومحطاتمياه لغسل اليدين، وتحسين الوعيبالوقاية منفيروس إيبولا، وتدريب المتطوعينفي مجال الصحة المجتمعية. ومن بينالنتائج المحددةلهذه المنحةسيتمبناء20كشك مياه فيالمجتمعاتالمعرضة للخطرفي سيراليون؛توزيعأحواضغسل اليدينوالصابون والكلور في60 من الأماكن العامةالمجتمعيةفي ليبيريا. وتوزيع 1600مادة من مواد التعليموالاتصالاتفي80 مجتمعاليبيرياو 60مؤسسة.

•منحة بقيمة 1.35 مليون دولار لمنظمة أميريكيرز، AmeriCaresلتوفير الإمدادات والخدمات الإضافية للعيادات الشحيحة الموارد لتحسينالنظام الصحيفيمقاطعةغراند باسافي ليبيريا. وعلى وجه التحديد، سوفتمكن المنحةمن توفيرمعدات الوقايةالشخصيةفي جميع أنحاءالبلدان الأكثر تضررا بإيبولا، فضلا عن إقامة تواصل أقوى بينالعيادات المحليةومراكز الرعاية، وتدريبوبناء القدراتللعاملين في مجالالرعاية الصحيةالمحلية لمكافحة إيبولا. وهذا العمل سيسمح للمحور المركزي لغراند باسا بالاتصال بوحداتمعالجة إيبولا والنظم الصحية فيأربع محافظاتمجاورة وتقديم المساعدة التقنية للتدخلاتالمماثلة.
•منحة بمليون دولار لمنظمة الإغاثة المباشرة،Direct Reliefلدعماستمرارتقديمالمنظمةللإمداداتالطبية والدعماللوجستيعلى الأرض لدولغرب أفريقياالمتأثرة بايبولا. وقدأرسلتمنظمة الإغاثة المباشرة حتى الآن140طنا منالمواد الطبيةعبرالنقل الجويوحاوياتالشحن البحري.

وسيضمن دعم السيدألنحمايةالمهنيينالطبيينفي الميدان من خلالتوفير الأدويةوالمستلزماتالوقائية، ومعدات الوقاية الشخصية، وتوفير نقلالإمدادات الطبيةمنالشركات المصنعة لتوريدالرعاية الصحية لأفريقيا، والمساعدة في إقامة نظام توزيع للشراء والإمداداتالمنسق المتواصل لضمانالتوزيعالفعال للإمدادات الطبيةللحد منانتشارفيروس إيبولا. وسيتم توزيعالإمدادات على أربع منظماتشريكةتعملفي 47مركز رعاية صحية أوليةوعلاجيةفي إيبولافي ليبيريا وسيراليون. وستدعم  هذه الموادأيضاعمل800 من العاملين في مجال الصحةالمجتمعية في500 قريةفي كلا البلدينوالسماح لهمبالقيام بعملهمبأماندونالخوف منالاصابةبالمرض.

حتى الآن،تم تخصيصأكثرمن نصفالتزام السيد ألن البالغ 100 مليون دولار بمكافحةفيروس إيبولا. وقد مكنتهذه الأموال من التالي:
•تسليم60،000مجموعةحماية لغرب أفريقيا.
• تدريب أكثر من8500شخص للمساعدة.
•200،000رطل منالإمداداتالمرسلة.
• دعم ما يقرب من250عيادرعاية صحية.
•عشرونرحلة مساعداتلتقديمالمعداتوالإمدادات اللازمة، من المقرر القيام بها بحلول نهايةعام 2014.
•ثلاثة مرافقعملياتطوارئتحت الإنشاءمع تأهيلها بالموظفين.

مقتبسات داعمة:
وقال السيد آلن إن “آثار ايبولاتمتدإلى ما وراءالمصابين. إنالآثار الجانبيةتحرمالناسمنالاحتياجات الإنسانية الأساسية. وستمكن هذهالمنحالناسفي غرب أفريقيامن تلقيالرعاية الأساسيةوالمستلزماتالتي يحتاجونهابسرعة عبرهذه الأزمة.”

وقالتاندريا تامبوريني، المديرة التنفيذية لمنظمة العمل ضدالجوع “تعمل منظمة العمل ضدالجوعبشكل وثيق معوكالات الصحةوالمساعداتفيسيراليونوليبيريالوقفانتشارفيروس إيبولا. ويضمن الدعمالذي قدمه السيدألينالعملالمنقذ للحياةالمتمثل في تثقيف المجتمعات حولالفيروس، وتحسين ظروف المياهفي المرافق الصحيةوالعاملين في مجالالصحة المجتمعيةوالتدريبعلىكيفية اكتشافوإحالةالمشتبهبإصابتهم بمرضالايبولا، وضمان توقر بناءالقدرة على الاستجابة.”

وقال الرئيسوالمدير التنفيذي لأميريكيرزمايكل جي نينهيوس”إنأفضل طريقةلوقفهذا الوباءتتمثل في دعمالعاملين الصحيينفي الخطوط الأماميةفي غربأفريقيا، وقد اتخذ السيدألندورا قيادياحقيقيا فيهذا الشأن. إن دعم مؤسسته لأميريكيرزسيحدث تغييرا دائمافيتقديم الرعاية الصحيةوإعادة الثقة للمرضى والعاملين في مجال الصحة.”

وقال توماستيجي، الرئيس التنفيذي لدايركت ريليف”إن الشركاء الطويلي الأمد مع دايركت ريليف في ليبيرياوسيراليون يعملونببسالةلمكافحةفيروس إيبولامع الحفاظ علىالخدمات الصحية الأساسيةلكل شيء وكل شخص آخر. هذا الدعم منالسيدألينضروري لجهود دايركت ريليف التعاونية لتلبيةالحاجة الملحة التي توسعتبشكل كبير للإمدادات الحيوية الضروريةلاحتواء وعلاج أولئك أصيبوا بالمرض بسببالفيروس-ومعالجةآثارتموجاته المدمرة للنظام الصحيككل.”

الالتزامات المالية للسيد ألن حتى الآن:

منذ الأيام الأولى لبدء تفشي المرض، ركز السيد ألن ومؤسسة بول جي ألن على إيجاد وتمويل وتنسيق الحلول الاستراتيجية التي يمكن نشرها بسرعة وتعالج بعض الاحتياجات الأكثر أهمية للتصدي لأزمة الإيبولا. وأسس السيد ألن أيضا TackleEbola.com لتوفير طريقة سهلة للأفراد لمساعدة منظمات معينة وتمويل احتياجات استجابة مهمة. وقد ساعد السيد ألن حتى الآن في تمويل الحلول التالية نحو ذلك الهدف:

  • إسهام للصليب الأحمر الأميركي American Red Crossلتمويل المعدات والمتطوعين والمواد التعليمية في غينيا وسيراليون وليبيريا. (أغسطس، 2014)
  • تقديم منحة مماثلة لمؤسسة العطاء العالمية، Global Givingوالتي ساعدت في أكثر من مضاعفة أكثر من 700 مانح في أربعة أيام فقط. وتلقت عشر منظمات تمويلا لتوزيع إمدادات الصرف الصحي وإجراء دورات تدريبية وإنتاج إعلانات للخدمة العامة. (أغسطس، 2014)
  • شراكة مع اليونيسيف UNICEF لنقل 50,000 وحدة حماية من الفيروس إلى ليبيريا. (سبتمبر، 2014)
  • شراكة مع شركة أيرلنك Airlink لتنفيذ جسر جوي لتقديم معدات واقية طبية لازمة بصورة ماسة ومستحضرات صيدلانية. (سبتمبر، 2014)
  • منحة لمؤسسة مركز منع الأمراض والسيطرة عليها CDC Foundationلإنشاء مراكز عمليات طوارئ في البلدان الأكثر تضررا بالمرض، وهي غينيا وليبيريا وسيراليون. وسوف تساعد هذه المراكز في وضع استجابة منتظمة مع نظم إدارة بيانات واتصالات لتحسين تقفي المرض واقتفاء أثر المخالطين للمريض، والتي سوف تساعد في نهاية المطاف في الكشف عن ومنع المرض من الانتشار. (سبتمبر، 2014)
  • تمويل لمؤسسة الفرق الطبية الدولية Medical Teams International لتوفير خدمات أساسية ومرافق وبنية تحتية وسد احتياجات النقل لمقدمي الرعاية الصحية في الميدان لعاملين من المؤسسة في ليبيريا. (سبتمبر، 2014)
  • شراكة مع منظمة أطباء بلا حدود Doctors Without Borders/Medecins Sans Frontieresلدعم برامج التصدي لإيبولا القائمة في غينيا وليبيريا وسيراليون. (سبتمبر، 2014)
  • منحة لمؤسسة بي بي سي ميديا آكشن BBC Media Actionلدعم برامج التعليم والاتصالات في الدول المتضررة التي تهدف إلى زيادة الوعي العام بالمرض، ودعم الحكومة في الرد على الأزمة وزرع ممارسات صحية أكثر أمانا في أوساط جماهير المستمعين المحليين. (أكتوبر، 2014)
  • تأسيس صندوق الإخلاء لإيبولا لتمويل وإعداد وحدتي احتواء إخلاء طبي يمكن استعمالهما لإجلاء المهنيين الصحيين من غرب أفريقيا (أكتوبر، 2014)
  • شراكة مع كلية طب جامعة مساتشوستس للمساعدة في توفير التدريب والعاملين الطبيين ومعدات المختبرات لجهود الإغاثة في ليبيريا. (أكتوبر، 2014)

 لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع www.tackleebola.comويرجى متابعة حملة  #TackleEbola@PaulGAllen على Twitter وFacebook

لاتصالات وسائل الإعلام:
أليكسا رودين
فولكان إنك.
206-342-2230
AlexaR@vulcan.com

دانا لانغيك
بيرسون-مارستيللر
415-994-4008
dana.lengkeek@bm.com

-->

POST YOUR COMMENTS