Monday, 16/9/2019 | 5:12 UTC+0
Libyan Newswire

شركة فيتيل تصبح شركة الاتصالات الوحيدة التي تستعيد الخدمات في موزامبيق بعد إعصار آيدي الاستوائي

مابوتو، موزامبيق، 28 آذار/مارس، 2019 / بي آر نيوزواير / — أصبحت موفيتيل، وهي شركة تابعة لمجموعة فيتيل، أول شركة اتصالات تستعيد خدماتها الاتصالية في موزامبيق بعد الإعصار الاستوائي المدمر آيدي، الذي تسبب في قدر كبير من الأضرار، فضلا عن التسبب في قتل الآلاف والأضرار الهائلة في المناطق التي تعرضت له.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_aivbxb8c/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

من المتوقع استئناف خدمات موفيتيل الكاملة في نهاية الشهر.

وقال السيد دو مانه هونغ، المدير العام لشركة  فيتيل غلوبال: “بعد الإعصار الاستوائي المدمر آيدي، عانت العديد من الطرق في موزمبيق من انهيارات أرضية خطيرة، وبالتالي كان السفر صعبًا للغاية وتأثرت عملية التعافي من الحوادث بشكل كبير. توقعنا أنه بحلول 30 آذار/مارس، سيتم التخلص من كل آثار الحادث بالكامل وستتم استعادة نظام الاتصالات بالكامل في موزامبيق.

بدأ إعصار آيدي، الذي اعتُبر أسوأ كارثة جوية تضرب نصف الكرة الجنوبي، يقترب من موزامبيق وملاوي وزيمبابوي في 14 آذار/مارس. وحتى قبل وصوله، تسبب الإعصار في تدمير كل شيء تقريبًا في المناطق المتضررة، وتسبب في فيضانات شديدة وحصد أرواح الآلاف.

وتم تنبيه شركة  فيتيل إلى التداعيات التي ستجلبها العاصفة على شبكة موفيتيل التي تضم 273 محطة إرسال واستقبال قاعدية، لذلك بدأت على الفور في رسم خطتها العلاجية.

ووفقًا للسيد دو، قامت فيتيل بتعيين 30 تقنيًا في الأسواق الأفريقية، بما في ذلك بوروندي وتنزانيا، للتصدي لتداعيات حوادث شبكة موفيتيل، بينما طُلب من فنيي موفيتيل وفرق الإنقاذ من فيتنام وبوروندي وتنزانيا إصلاح أنظمة الكابلات ومحطات الإرسال والاستقبال الأساسية المتأثرة بالإعصار.

حاليًا، استعادت موفيتيل 75 ٪ من محطات الإرسال والاستقبال الأساسية الخاصة بها والمحطات المتبقية في طور الاستعادة.

بالإضافة إلى مساعدة البلاد على استعادة خدمات الاتصالات السلكية واللاسلكية، تبرعت موفيتل بـ 50 طناً من الأغذية وإعادة بناء المنازل للناس في المناطق المتضررة. كما منحت الشركة 30 أم تي (حوالي 0.5 دولار أمريكي) للعملاء في المناطق المتضررة وعرضت ما لا يقل عن 20،000 بطاقة سيم للتبادل. في المناطق التي غمرتها الفيضانات، خفضت موفيتيل سعر أجهزة جي 2 بمقدار 3 دولارات واستبدلت البطاريات للأجهزة المشتراة من موفيتيل.

وفقًا للإحصاءات، بلغ عدد مشتركي موفيتيل الذين فقدوا الاتصال أثناء العاصفة ما يقرب من 290،000. ومع ذلك، ومع حملات ترويج المبيعات والدعم، تمت استعادة الاستهلاك الأصلي إلى الوضع الطبيعي بعد أيام قليلة من وصول  آيدي.

الصورة: https://mma.prnewswire.com/media/841230/Viettel_Group___Movitel.jpg

Tags:
-->