Tuesday, 15/10/2019 | 10:58 UTC+0
Libyan Newswire

جامعة البحرين تتعاون مع أكاديمية بلفريكس لإطلاق تعليم تقنية شبكات البلوكتشين

  • حركة موحدة لنشر المعرفة بشأن بلوكتشين عبر المنطقة

الصخير، مملكة البحرين، 10 نيسان/أبريل، 2019 / بي آر نيوزواير / — أجرت جامعة البحرين، وهي واحدة من المؤسسات الجامعية الرائدة في ميدان التقنية والهندسة في البحرين، وأكاديمية بلفريكس أس دي أن بي أتش دي، مؤسسة الأبحاث والتعليم الدولية التابعة لمجموعة بلوكتشين، مجموعة شركات بلفريكس Belfrics، معا برنامج تعليم عن تقنية البلوكتشين للتوعية العامة، وذلك في مجهود مشترك لمعالجة ثغرة المعرفة والمواهب المتخصصة في بلوكتشين المتزايد الطلب عليها في الصناعة.https://prnewswire2-a.akamaihd.net/p/1893751/sp/189375100/thumbnail/entry_id/1_2doz4gxo/def_height/400/def_width/400/version/100011/type/1

وقال برافينكومار فيجاياكومار، المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة شركات بلفريكس: “نعلم جميعًا أن بلوكتشين ستكون الإطار السائد للبنية التحتية التكنولوجية الذي سيتم بناء المزيد من الابتكارات والمرافق الأخرى عليه. وعلى الرغم من امتلاء الإنترنت بعدد من الدورات التدريبية عبر الإنترنت حول تكنولوجيا بلوكتشين، فإن الحقيقة المحزنة هي أن جودة الموهبة والمعرفة الموجودة في هذه الدورات لا تكاد تقترب من ما تحتاجه الصناعة. فلا تزال هناك فجوة كبيرة في المعرفة وفراغ من حيث جودة وكمية مواهب بلوكتشين المتوفرة في السوق، ويمكن لهذه الأنشطة التعاونية أن توجه الجهود المبذولة لمعالجة هذه الفجوة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.”

وكونها واحدة من المؤسسات الحاملة للشعلة في المقدمة في مجال بناء القدرات لأحدث التقنيات في الصناعة، تؤمن جامعة البحرين بقوة أن بلوكتشين هي الموجة الكبيرة التالية في التحول الرقمي في العالم، وخاصة البحرين. وكانت مجموعة شركات بلفريكس من بين الشركات القليلة التي تقود حركة بلوكتشين في جميع أنحاء العالم. مع وجودها في ماليزيا والبحرين وكينيا وبوتسوانا وتنزانيا والمكسيك والهند، تعد بلفريكس واحدة من الشركات الرائدة في مجال بلوكتشين، وتعمل مع الهيئات الحكومية والجهات التنظيمية المالية والتكتلات من أجل بناء بنية تحتية جاهزة للقطاعات. وتعتبر بلفريكس أيضًا أول شركة عالمية في سلسلة بلوكتشين تحصل على ترخيص ساندبوكس من بنك البحرين المركزي لإقامة مؤشر تبادل للعملات المشفرة، ولتجربة وتنفيذ حلول بلوكتشين المستندة إلى كي واي سي.

تكرس أكاديمية بلفريكس، وهي مؤسسة البحث والتطوير الدولي لمهارات بلوكتشين في بلفريكس، نفسها لإعداد دورات تدريب متخصص عن بلوكتشين للجامعات والكليات ومعاهد التدريب. كما تشارك في بناء القدرات للهيئات الحكومية والهيئات التنظيمية والمنظمات الخاصة. كما تقوم أكاديمية بلفريكس بتوجيه ورعاية مواهب بلوكتشين من خلال إنشاء مراكز ابتكار داخل حرم الجامعة لقيادة وتوجيه المزيد من المواهب والأفكار الخاصة بـ بلوكتشين.
تعد بلفريكس واحدة من بين عدد قليل من الشركات التي طورت وصنعت شبكة بلوكتشين الخاصة بها، بيلريوم، التي تم إطلاقها الآن ويتم نشرها، وتعتبرها الهيئات الحكومية والشركات الكبرى حاملة التكنولوجيا للحلول من تنسيق بيانات الهوية إلى البنية التحتية لسلسلة التوريد، والبنية التحتية للحكم الذكي للرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم.
يأتي هذا الجهد التعاوني بين جامعة البحرين وبلفريكس في مرحلة حرجة للغاية، حيث من المتوقع أن تكون تقنية بلوكتشين بمثابة المحرك للتيار التالي من الابتكارات التكنولوجية. يمكن لمملكة البحرين الاستفادة من هذا التحول، حيث أن هذا يعتبر بالفعل دليلا على الانفتاح وقبول التقنيات الحديثة مثل بلوكتشين، في حين أن هناك مفاهيم أخرى لا تزال تنتظر تقرير ما إذا كان يتعين عليها الهبوط أم لا.

ويقول  إي سي أوداي، الاستراتيجي العالمي، أكاديمية بلفريكس: “يسرنا أن نرى معاهد مرموقة مثل جامعة البحرين تتقدم وأن تكون منفتحة على احتياجات الصناعة. أعتقد بقوة أن هذا هو الوقت المناسب، عندما نكون بين الاستباقية والاستجابة لمتطلبات الصناعة. التوظيف والتنمية هما المفتاح، ولهذا يجب أن نفهم أين المستقبل، في الواقع، نحن مندهشون لرؤية مستوى الوعي والطلبات المقدمة من المعاهد المرموقة الأخرى من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتطوير المهارات الخاصة ببلوكتشين. وحيث أننا نعتبر من الموظفين الرئيسيين للمواهب الرئيسية لبلوكتشين، فإننا نعرف جودة وكمية المواهب المتاحة حاليًا. إن مثل هذه الأنشطة التعاونية مثل “تعليم بلوكتشين” لمعالجة الفجوة الحالية.”

قام كبير مطوري بلوكتشين والبروفسور الرفيع المستوى في الكلية كبار، شاري، بتنفيذ دورة تعليم البلوكتشين، حيث تجمع الطلاب والأساتذة من الجامعة بفضول للمشاركة. وقال: “لكي أكون أمينًا، أعتقد أن المزيد من مثل هذه الجلسات والمحادثات مثل تعليم البلوكتشين مطلوبة أكثر لتنقية الأجواء وتبديد الأساطير حول هذه التكنولوجيا، مطلوبة حتى أكثر من معالجة أهمية ذلك وحاجة المواهب في الصناعة. كان من دواعي سروري للغاية أن نرى مستوى الوضوح والاختلاف الذي استطعنا تحقيقه بين الجمهور في نهاية الأمر!” وتشرف البرنامج أيضًا بحضور إدارة جامعة البحرين؛ الدكتورة لمياء محمد الجسمي، عميدة كلية تكنولوجيا المعلومات والدكتور عبد الله القدومي، الأستاذ المساعد بالكلية.

تهدف جامعة البحرين وأكاديمية بيلفريكس، من خلال هذا البرنامج، إلى بناء الوعي حول التكنولوجيا ومطلبها وأهميتها وإمكاناتها في تشكيل البنية التحتية الرقمية في المستقبل.

لمزيد من المعلومات حول جامعة البحرين، يرجى زيارة http://www.uob.edu.bh/en/ و http://belfricsacademy.com لمزيد من المعلومات عن أكاديمية بلفريكس.

الشعار: https://mma.prnewswire.com/media/816703/Belfrics_logo.jpg

Tags:
-->