Monday, 16/12/2019 | 11:10 UTC+0
Libyan Newswire

الحركة الرائيلية تنهي دعمها رسميا للحركة الصهيونية

لاس فيغاس، 18 آب/أغسطس، 2015 / بي آر نيوزواير — حسب بيان أصدرته الحركة الرائيلية الدولية، فقد أصدر الزعيم الروحي للحركة، رائيل، رسالة رسمية تلقاها يوم 6 آب/أغسطس من يهوي، زعيم حركة إلوهيم، وهم حركة العلماء من خارج الأرض الذين خلقوا الحياة على الأرض.

وصلب رسالة يهوي هي أن الحماية التي وفرتها حركة إلوهيم أصلا للشعب اليهودي قد توقفت، حسب بيان الحركة الرائيلية العالمية.

وحسب بيان رائيل، فقد نصت كلمة يهوي جزئيا على التالي:

“لقد خنتم كل القيم المثالية اليهودية بسرقتكم الأراضي والمنازل التي ليست ملككم، وخصوصا من خلال عدم احترام وصيتي الأهم: “عليكم ألا تقتلوا”. وقد جمعتم أسلحة نووية يمكن ان تقتل الملايين من الناس دفعة واحدة واشعال فتيل حرب عالمية قادرة على تدمير كل الخليقة.”

كما نقل رائيل طلب يهوي لليهود بمغادرة فلسطين:

“وبالتالي، فإن الحماية الممنوحة سابقا من قبلنا [إلوهيم] إلى إسرائيل قد سحبت تماما اعتبارا من اليوم، ونحن نطالب أن يغادر جميع اليهود الحقيقيين أرض فلسطين في أسرع وقت ممكن.”

ووفقا لرائيل، فقد تابعت رسالة يهوي في 6 آب/أغسطس بتذكير الشعب اليهودي بأسباب تقديمه حمايته السابقة إليهم، واستشهد بما قاله يهوي على النحو التالي:

واضاف “لقد وفرنا هذه الحماية على أمل أن المنطق والاحترام المتأصلين في اليهودية، جنبا إلى جنب مع بناء السفارة، الهيكل الثالث للكتابات القديمة التي كنا سنعود إليها، سوف تدفع هذه الدولة المفعمة بالوعد للسماح للشعب الفلسطيني بالعودة إلى بيوتهم وأراضيهم في دولة متعددة الأعراق والثقافات، كمثال للبشرية جمعاء تصبح منارة روحية للديانات التوحيدية الثلاث الكبرى.”

“وبدلا من ذلك، فإن الناس المتصلبي الرقاب، الذين كانوا قد نجوا لتوهم من مخيمات الإبادة الجماعية والاعتقال النازية، تشددواحتى أكثر من ذلك. فقد عاملوا آخر أنبيائنا [رائيل] وطلبه بإقامة السفارة بازدراء. وأنشأوا معسكرات الاعتقال للفلسطينيين الذين هدمت منازلهم ونهبت أراضيهم. وقصفوا معسكر الاعتقال الذي هو غزة. وهم يتوقعون الحل النهائي الذي يتضمن هدف الإبادة الجماعية الفلسطينية.”

“ولذلك، حمايتنا قد انتهت الآن، واليهود الحقيقيونسيكتب عليهم مرة أخرى أن يعيشوا في شتات جديد، أن يعيشوا بين أمم الأرض الأخرى مع رفض حمل السلاح لأي أمة، وافادة كل أمة بعبقريتهم وإبداعهم.”

وقال رائيل إن رسالة يهوي الجديدة تنص أيضا على:
“إن اليهود الحقيقيين الوحيدين هم معادون للصهيونية، ونهنئ اليهود المتدينين الذين رفضوا الصهيونية وغادروا إسرائيل. أتباع رائيل الآن هم اليهود الحقيقيون، الوحيدون الذين يرغبون في بناء السفارة للترحيب بعودتنا، وليس على أرض مسروقة. ونحن نطلب من جميع اليهود مغادرة إسرائيل في أقرب وقت ممكن؛ والتحول إلى الرائيلية ودعم الفلسطينيين، الذين غالبيتهم هم، في الواقع، من نسل اليهود الحقيقيين الذين اعتنقوا الإسلام منذ وقت طويل جدا. انها جريمة مفطرةللقلب أن يأتي اليهود المزيفون  القادمون من أوروبا لذبح أحفاد اليهود الذين يعيشون في إسرائيل منذ العصور التوراتية.”

وأضاف يهوي هذه الكلمات:
“انتشروا في جميع أنحاء العالم لتحقيق القيم الرائعة للرائيلية-اليهودية: يهودية السلام والتسامح؛ اليهودية غير العنصرية؛ اليهودية العالمية التي تهدف إلى توحيد جميع الدول داخل حكومة عالمية؛ اليهودية غير المتشددةالتي تدفع للقضاء الفوري من جانب واحد على أسلحة الدمار الشامل؛ اليهودية المؤيدة للعلوم المروجة للوراثة واستكشاف الفضاء، وأخيرا، اليهودية التي تعمل خصيصا نحو [بناء] الهيكل الثالث، سفارتنا، والتي سنعود رسميا إليها لتعزيز السلام الدائم بين جميع الناس، والتي سيعود إليها كل الأنبياء العظام للشهادة معنا، وبالتالي القضاء على كل الأساطير التي خلقتها الديانات الخلافية.”

وأخيرا، تضمنت رسالة يهوي، هذا التحذير الصريح لكل يهودي إسرائيلي:

“أيها اليهودي، غادر إسرائيل في أقرب وقت ممكن دون عودة الى الوراء إذا كنت لا ترغب في أن تتحول إلى عمود من الملح كما حدث في سدوم وعمورة، وادعم المسيح المنتظر، رائيل”.

-->